11 فبراير 2009

رسا لة تهنئة سماحة آیة الله الکاظمینی البروجردی
إلی فخامة الرئیس الأمریکی الدکتور حسین باراک اوباما


فخامة الرئیس الدکتورباراک حسین اوباما
رئیس جمهوریة الولایات المتحدة

تحیاتی الیکم ایها المصلح العظیم الشأن ،أهدی إلیکم خالص تهنئتی لنجاحکم فی انتخابات الرئاسة الجمهوریة و مع أمنیة تحصیل التفاخرات فی کل أرجاء العالم وکذلک أبعث بتحیتی و امتنانی إلی الشعب الأصیل الأمریکی .
أنی کزعیم دینی، قد تعرضت إلی شتی التعاذیب فی زنازنة سجن الایفین الموخف ،بجریمة معارضاتی واحتجاجاتی التی زعمتها منذ سنوات ٍطویلة علی الدین السیا سی و الدین الحکومی و الإسلام الحکومی .
وتضّحت أهل بیتی أثر جنایات حکام الایران و کذلک تعرضت جمعٌ کثیر من الذین یطالبون بفصل الدین من السیاسة. هم الذین قاموا بمعونتی أثنی إحتجاجاتی علی رجال الدین التابعین للحکومة ،حیث تعرضوا هم واهل بیتهم إلی التعاذیب النفسانیة و الجسمانیة.
إنی أنتظر ردود الفعل الوسیع و الممتد من قبل جمعیات القانونیة و ا لأنسانیة التابعة لأمم
المتحدة لکی تمنع بحضورها امتداد الدیکتاتوریة الدینیة و تمنع من دمار الحریة و الفکر و الاستقلال و ا لإعتقادات فی ایران من قبل زعماء الحکومة .
إنی کمدعی عام للمجتمع الایرانی اُطالب بحذف ا لتفحص من حیاة الفردیة و کذلک إزالة الرقایات الفکریة و الثقافیة من ا لمجتمع الایرانی .
فخامة الرئیس ؛ اطلب من حضرتکم کمبلغ النزعة التحرریة أن ترفع شکوای فی المحکمة العلیا لحقوق الانسان ومن هذه الجهة أستطیع منع السلطة الایرانیة من تکاثر الفضایح فی المقدسات الدینیة ، الذین قاموا بتعدی و ظلمٍ صریح بأسم دین الأسلام علی خلق الله خلال 30سنة حیث لم یکن لأی أحدٍ قوة الاعتراض و الاحتجاج علیهم .
فخامة الرئیس ؛ بإنتخابکم من جبهة الأقلیة النسبیّة ، لقد إبطلت جمیع الدعایاة الکاذبة التی قامت بها الحکومة الایرانیة منذ سنین . و کذلک وصولکم الی البیت الأبیض ، تتحدث لنا بوجود الحریة المطلقة و عدم تحقیر الإنسان و رعایة الحریة للبشریة فی بلاط الغرب برغم الدعایاة الکاذبة فی الوکالاة الخبریة الایرانیة .
لهذا ما بین أغلال و سلاسل التی قیدت أرجلی و أیدی أطلب منکم أن تکونوا صدیا َلإستصراخ و أنین الُناس ٍ الذین خدعوا بظواهر متدینین الحکومة و أصبحوا هم و أهل بیتهم و جمیع ما یملکون بإرادة المتشرعین الکاذبین خلال 30 سنة و حا لیاً فارغین ومبعدین من کل نوع من السعادة و السیادة و الراحة برغم الإ لتزام و التعهد التی تعهدت بها زعماء الحکومة بالإستقلال و الحریة و الجمهوریة و الدیانة .
فخامة الرئیس ؛
فقوموا أنتم وجمیع محبی البشریة مطالبین بحقوقنا ا لمغصوبة من قبل المعتدین والإرهابیین
وکذلک وجّهوا أنظار العالم إلی موقفنا لمساعدتنا.

مع جزیل الشکر
سید حسین الکاظمینی البروجردی

هناك تعليق واحد:

سالم القریشی من البحرین يقول...

أعتقد أن رسالة هذا الزعیم الدینی مثال بارزٌ لحریة الرأی و العقیدة و هذا الاعتقاد بین علماء النظام الحالی فی ایران یکون جریمة . یاللعجب أن آیة الله البروجردی لهذه العلة یکون فی السجن و نظام الدینی فی ایران یدعی برعایة حقوق الانسان .
إنی کمعتقد بحریة الرأی اطالب من المنظمات المدافعة لحقوق الانسان بتحریر السید البروجردی ، لأن دفاعهم من هذا الزعیم هو شاهد للعدالة .